فنملايو رنسوم-كوتي .. “أم أفريقيا” و “عميدة حقوق المرأة” في نيجيريا

والدة الناشط والمغنّي الشهير "فَيْلَا كُوتِي" (1900-1978)

من الغرابة أنك قلما تجد ذكر اسم الناشطة الكبيرة “فنملايو رانسوم-كوتي ” عندما تراجع التاريخ النيجيري والحركات الوطنية لاستقلال البلاد. والأمر نفسه ينطبق على الزعيمات ورائدات حركات الاستقلال في جميع أنحاء القارة – وكأنّ أدوارهنّ لم تَكن سوى مجرد مساعدات بسيطة للرجال.

وقد اعترف “كوامي نكروما” نفسه بالمساهمات الكبرى التي لعبتها النساء في أوقات النضال، حيث قال: “يرجع الكثير من نجاح حزب المؤتمر الشعبي (CPP) إلى جهود النساء الأعضاء. .. لقد سافرن عبر بلدات وقرى لا تعد ولا تحصى في دور أمناء الدعاية، وكُنّ مسؤولات أكثر من غيرهن عن تحقيق تضامن وتماسك في الحزب”.

…..

وُلدتْ الزعيمة والناشطة النيجيرية “فنملايو رانسوم-كوتي” (Funmilayo Ransome-Kuti ) في 25 أكتوبر عام 1900, في مدينة أبَيْأَوْكُوتا (Abeokuta) ولاية “أَوْغُنْ” جنوب غرب نيجيريا. وكانت مُدرّسة وسياسية وناشطة في مجال حقوق المرأة وأرستقراطية تقليدية في نيجيريا. واشتهرتْ أيضا كوالدة “فيلا كوتي” ” (Fela Kuti) المُغنّي العالمي ورائد “Afrobeat”.

وتعدّ “فنملايو” واحدة من أبرز قادة جيلها؛ فهي – في أوائل العشرينيات من القرن الماضي – واحدة من النساء القلائل في نيجيريا اللاتي تلقَّيْن التعليم ما بعد الابتدائي، واستخدمت مكانتها لتنسيق المقاومة ضد “الاستعمار” في نيجيريا, والتي لم تستهدف البريطانيين فحسب بل استهدف أيضا الزعماء التقليديين والمحليين الذين استخدمهم “الاستعمار” لفرض قواعده وتنفيذ أجنداته.

من جانب آخر, كانت “فنملايو” أول امرأة قادتِ السيارة في نيجيريا. وقد وُصفتْ كـ”عميدة حقوق المرأة” في نيجيريا ، ولُقّبتْ أيضا ب”أم أفريقيا” – نظرًا لنشاطها السياسي ونفوذها الاجتماعي.

في عام 1942، أسّستْ “فنملايو” “نادي سيّدات أبَيْأَوْكُوتا” (Abeokuta Ladies’ Club) للنساء المتعلمات العاملات في الأعمال الخيرية, كما أطلقتْ برنامجا للمساعدة في تثقيف نساء الطبقة العاملة (أول برنامج تعليم الكبار للنساء في نيجيريا).

وبمشاركة مع “إينيولا سوينكا” (شقيقة زوجها وأم الأديب النيجيري الحائز على جائزة نوبل, وولي سوينكا)، قامتْ ” فنملايو” بدمج “ناد السيدات” مع برنامجها لتثقيف النساء, وذلك لتشكيل “اتحاد نساء إيبا” (Egba Women’s Union) والذي ضمّ أكثر من 20،000 فرد. ومن خلال هذا المشروع ناهضتْ البريطانيون ودعمتْ حركة الاستقلال في نيجيريا.

وإذ كانت “فنملايو” واحدة من المندوبين الذين تفاوضوا على استقلال نيجيريا مع الحكومة البريطانية, فقد ذُكر عنها أنه عندما رفض ضباط “الاستعمار البريطاني” منح تصاريح للمظاهرات، حشدتْ “فنملايو” نساء السوق المحلي ودعتْهم إلى ما أسمتْه بـ “النزهات” والمهرجانات واستغلّتْها للتظاهر ومناقشة القضايا الشائكة.

وقد طغى صيت حركات أبناء “فنملايو” الثلاثة على نشاطها بسبب تقدّمها في العمر، خصوصا وأن الأبناء قدموا معارضة فعالة نشطة ضد مختلف الحكومات العسكرية النيجيرية.

وفي عام 1978 اقتحم حوالي 1000 فرد من الجيش النيجيري منزل “فيلا” – ابن “فنملايو”, وألقوا الناشطة – وهي في السبعينات من عمرها – من نافذة المنزل في الطابق الثالث. وإذ دخلتْ في الغيبوبة في شهر فبراير من ذلك العام، إلا أن الإصابة من هذه الحادثة أدتْ إلى وفاتها في 13 أبريل 1978.

الوسوم
اظهر المزيد

يسعدني سماع رأيك في الموضوع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق