ستيف بيكو .. المناضل المنسيّ ؟

أبُ الوعي الأسود (18 ديسمبر 1946 - 12 سبتمبر 1977)

يوجد اتفاق بشكل شبه كلّي بين منظّري الأبارتيد (الفصل العنصري) في جنوب أفريقيا على أنّ خروج “نيلسون مانديلا” من السجن وانتصار الجنوب الأفريقيين على نظام الأبارتيد كان امتدادا لجهود “ستيف بيكو” الذي ضحّى بحياته عندما كان “مانديلا” سجينا. ولذلك قال “مانديلا” عنه: “كان عليهم – أي حكام الأبارتيد – قتله لإطالة عمر الأبارتيد”.

بل ولخّص “بيكو” مسيرته في مقولته الشهيرة: “أقوى سلاح في يد القاهرين هو عقل (وعي) المقهورين”؛ فلم يكن فقط رمزا ومناضلا بارزا ضد حكم “الأقلية البيضاء” (الأبارتيد) في جنوب أفريقيا، بل كان الضحية الأكثر شهرة في جميع أفريقيا – حتى وإن لم يكن عضوا في أقدم حركة التحرر الجنوب أفريقية – “المؤتمر الوطني الأفريقي” (ANC).

وُلد “بانتو ستيفن بيكو” (Bantu Stephen Biko) في تيلدين (Tylden)، بمنطقة كيب الشرقية، في 18 ديسمبر عام 1946، وكان – رغم مواهبه الأكاديمية – ضد السياسات التي تهدف إلى إعاقة تعليم “السود”. ومن هنا بدأتْ تساؤلاته حول نظام الأبارتيد والظروف القاسية التي يمر عليها بنو بشرته غصبًا عنهم.

وبسبب تمرده، استُجْوِب “بيكو” من قبل الشرطة و فُصل من المدرسة، ما أتاح له ما وصفه “بيكو” بـ “الاستياء الشديد تجاه سلطة البيض”. فانخرط في السلك النضالي لمكافحة الأحوال التي يواجهها “السود”، كما استقال لاحقا من كلية الطب.

وكطالبٍ جامعيّ, أسّس “بيكو” في عام 1969 منظمة “طلاب جنوب أفريقيا” الهادفة إلى ضرورة تحرير “السود” لأنفسهم والاعتماد على ذاتهم من أجل تغيير جذري لجنوب أفريقيا. وكان تأسيس المنظمة إيذانا ببدء “حركة الوعي الأسود” (Black Consciousness Movement) – الحركة التي أعادت تنشيط وإشعال مقاومة الفصل العنصري في السبعينات, وظهر بسببها عدة منظمات تنموية وسياسية ومجتمعية.

ولكن, ما هي “حركة الوعي الأسود” ؟

يجيب “بيكو” على السؤال بقوله:

“إن الخطوة الأولى … هي جعل الرجل الأسود واعيا لنفسه، لإعادة ضخ الحياة في قوقعته الفارغة، لسكبه بالعزة والكرامة، لتذكيره بتواطئه في جريمة السماح لأن يُساء استخدامه, وبالتالي السماح لارتفاع نفوذ الشرّ في البلد الذي وُلد فيه … وهذا هو تعريف الوعي الأسود ” .

وعن حياته الشخصية، التقى “بيكو” بزوجته “انتسيكي ماشالابا” (Nontsikelelo ” Ntsiki ” Mashalaba) ، وتزوجا في ديسمبر عام 1970 بمدينة الملك “ويليام” في محكمة القضاة, وعقدوا الاحتفال في منزل والدته. وكانت ولادة ابنهما الأول انكوسينثي (Nkosinathi) في عام 1971.

وفي عام 1973 فرضت الحكومة على “بيكو” حظر التنقّل والتجوال إلي كل مناطق البلاد – باستثناء منطقة منزله مدينة الملك “ويليام” في كيب الشرقية, وقيدوا حريته من التحدّث إلى أكثر من شخصٍ فقط في محاولة لصدّ أنشطته وقمع الحركة السياسية الصاعدة. غير أنّ “بيكو” – ورغم كل القيود – واصل نشاطه السياسي كشخصية رئيسية في “حركة الوعي الأسود”, وساعد في تنفيذ مختلف المشاريع المجتمعية أثناء الفترة.

اعتقاله واغتياله

في يوم 18 من أغسطس عام 1977 ، اختطفت الشرطة “ستيف بيكو”, و احتجزته بموجب المادة 6 من قانون “مكافحة الإرهاب” – القانون الذي أفقد العديد من “السود” حريتهم في جنوب أفريقيا منذ عام 1950. ومكث “بيكو” في السجن أربع و عشرين يوما وهو يتعرّض للتجويع والضرب المبرح بدعوى الاستجوب.

ومع كل الإصابات البالغة, فقد رفضت الأطباء تشخيص “بيكو” وتسجيل حالته الصحية الخطرة كي يبقوه في البيئة اللاإنسانية الشرطة, وجرّدوه عريانا بلا ثوب وهو مغمى عليه. وفي النهاية نقلوه إلى “بريتوريا” (740 ميلا من مكان الاحتجاز) ليتلقي العلاج.

جثة ستيف بيكو بعد مقتله.

وتوفي “ستيف بيكو” في 12 سبتمبر عام 1977، وأصبح الشخص الواحد والأربعين (41) في جنوب أفريقيا الذي قُتل أثناء الاحتجاز في معتقل الشرطة. لكنّ حكومة الأبارتيد أعلنت براءتها من مقتله واحتجّتْ بأن الوفاة نجمت عن إضراب “بيكو” عن الطعام. بل ونُقل من وزير الشرطة حينها “جيمي كروغر” ، قوله: ” أنا لست سعيدا ولا أنا آسفٌ. فموت بيكو يشعرني بالبرد”.

وإذ أكّد التشريح الرسمي لجثة “بيكو” على أنه توفي بسبب جرح في الدماغ نتيجة “استخدام القوة في الرأس”, فقد برّأت محكمة في جنوب أفريقيا الضباط المسؤولين عن مقتل “بيكو” من أي ذنب أو لومٍ.

..صحيح أن مقتل “بيكو” المأساوي ترك تأثيرا عظيما في الجنوب أفريقيين “السود” والمتعاطفين مع قضيته في جميع أنجاء العالم, وقدّر عدد الذين حضروا جنازته بأكثر من 15,000 مشيع، باستثناء الآلاف الذين أبعدتهم الشرطة من الحضور. إلا أن الإرث الذي تركه “ستيف بيكو” ونضاله الذي أفنى حياته من أجله ساهم في تسريع عملية التحرير والاستقلال والحريات التي يعشيها شعب جنوب أفريقيا اليوم.

تراثه وعلاقته مع مانديلا

لقد تعرّضت حكومة “حزب المؤتمر الوطني الأفريقي” لانتقادات واسعة لتبنّي الفضل في تاريخ النضال بجنوب أفريقيا واهمال شخصيات مهمة شاركوا فيها – بعضهم دفعوا الثمن الغالي بحياتهم, مثل “ستيف بيكو”. وهذه الانتقادات أجبرت حكومة الحزب في عام 2012 على إنشاء “مركز تراث ستيف بيكو” في منطقة الملك “ويليام”.

جنازة ستيف بيكو.

وقد أثار البعض تساؤلات وانتقادات عن عدم ذكر “مانديلا” في كتابه عن مسيرته نحو الحرية عن “ستيف بيكو”, ولعلّ السبب يعود إلى كون “بيكو” في سنّ 15 من عمره عندما قُبض على “مانديلا” وسُجّن في جزيرة “روبن”. كما أن مقتل كان “بيكو” في عام 1977، بمعنى أنه لم يطلق سراح “مانديلا” إلا بعد 12 سنة من مقتل “بيكو”.

وبالتالي, لم يعرفا بعضهما بعضا – حتى وإن كان “نيلسون مانديلا” تحدّث مرارا عن إعجابه بـ”ستيف بيكو”، وبل وكان “بيكو” رمزا رئيسيا في حملة “مانديلا” للانتخابات الرئاسية بعد خروجه من السجن.

ويمكن القول أيضا بأنّ أفكار الرجلين تلتقي في قضية إنهاء نظام الفصل العنصري وتحقيق العدالة المدنية والمساواة القانونية للمواطنين “السود” بجنوب أفريقيا, وأنهما أدركا أن باستطاعتهما تحقيق أهداف الثورة الاجتماعية التي يقودانها دون اللجوء إلى العنف – لكنهما على استعداد للقتال إذا تطلب الأمر ذلك.

وإذ كان لـ “المؤتمر الوطني الأفريقي” – الذي ينتمي إليه “مانديلا” – طائفة مسلحة, فقد كان الحزب يؤمن بأن ممارسة ضغط شعبي سيؤثر على حكومة جنوب أفريقيا, وسيجبرها على إطلاق سراح “مانديلا”، وبخروجه ستتحقق مطالب بقية الثورة.

أما “ستيف بيكو”, فهو يرى أن كل ما هو مطلوب هو رفع الوعي بالهوية الأفريقية وثقافة “السود”، لمنحهم الاعتزاز والشعور بالمساواة داخل أنفسهم. كما يؤمن بأن تعليم “السود” قيمتَهم كبشر سيساهم في معارضتهم ومقاومتهم للذين يحكمونهم ظلما, وسيؤدي لا محالة إلى ثورة واسعة النطاق لا يمكن إيقافها.

وفي حدّ تعبير “بيكو”: “إن السود سئموا من الوقوف على خطوط الالتماس لمشاهدة مباراة ينبغي عليهم لعبها. إنهم يريدون أن يفعلوا الأشياء لأنفسهم. ” (رسالة إلى رؤساء مجلس النواب الطلاب، من كتابه “أكتب ما أحب” ، 1978)

الوسوم
اظهر المزيد

يسعدني سماع رأيك في الموضوع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق